السبت، 4 مايو 2013

و رحل " حســــن " فهل نعتبر..؟

    لا شك أن كل من يرحل عنا إلى دار البقاء يؤثر فينا كثيرا ، و رغم إيماننا بقضاء الله وقدره يخلف بعضهم في أنفسنا جرحا عميقا   ....
   حسن شاب في بداية العشرينات من عمره ، حسن الخلق ، مهدب السلوك ، طيب و حيي ولد وترعرع وتابع دراسته الابتدائية بقرية صغيرة باكدز ،و أنهى دراسته بامتياز بمدينة الدار البيضاء  ليحظى  بوظيفة في الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي CNSS..سعدت الأسرة بالخبر أيما سعادة كيف لا و قد اختار أن يعمل بوكالة قريبة من مسقط رأسه  شيئا ما  ليخدم بني جلدته ....بعد فترة التكوين بالبيضاء  وقبيل التحاقه الرسمي بمقر عمله بزاكورة ..كان عليه قضاء فترة تدريب قصيرة بمدينة اكادير ...
    بينما لا تزال مشاعر الفرحة تغمر الاسرة و هي تنتظر التحاقه بمقرعمله "يوم 2 ماي 2013 " حلت الفاجعة بغتة ، سبحانك يا الله يا من يقول للشيء كن فيكون ، و من جعلت أمر الموت بيدك و سويت بين الفقير والغني في الانصياع له في أي وقت دون علم ولا مشورة....
    يوم السبت 27 ابريل 2013  وعقب صلاة المغرب و قبل مغادرة المسجد كان هاتفي المحمول يرن ،أنها مكالمة من أخيه الأكبر  " حسن في ذمة الله  عزاؤنا وعزاؤكم واحد " ...إنا لله و إنا إليه راجعون وكيف ؟ " لقد غرق في مسبح الإقامة التي نزل بها مند حلوله بمدينة أكادير "...نزل الخبر على الجميع كالصاعقة ،..وبدت.آثار الصدمة  على وجوه الجميع ،و إن أذعنوا  لقضاء الله و قدره الذي أخذ ما أعطى...  اتجهت رفقة والده وأخيه نحو  مدينة أكادير ساعات بعد ذلك لاحضار جثمانه.. وكان علي السياقة ليلا لمسافة طويلة لأول مرة ، مقطع لا بأس به من الطريق شديد الصعوبة ،حاربت الخوف الذي اعتراني  أول الأمر فالسفر ليلا يقتضي التجربة و النوم نهارا ، و توكلت على الله وقد  أبعد هول الصدمة النوم عن جفوني ....
 و صلنا إلى مدينة أكادير حوالي الساعة السابعة والنصف صباحا ، و بمقر الإقامة مسرح الحادث الأليم كان الموقف مهيبا و وقع الفاجعة واضحا على محيى المسؤولين و العمال و بعض النزلاء ، الكل يواسي و يشيد بأخلاق الفقيد و يثني عليه ، لم تكن الرواية التي سمعناها من أكثر من واحد هناك  كما تصورناها جميعا بعد سماع الخبر، : إنه الأجل ... فالفقيد كان دائم السباحة في هذا المسبح و المسبح جد عادي ....قيل إنه كان يتحدث كثيرا عن الموت في الأيام الأخيرة ، وأنه كانوا يدعو من معه لفعل الخير والتفكير في الآخرة .... و قيل إنه قال :"  إني متعب و يجب أن أرحل ...."  التحق بنا عدد من ؟أفراد العائلة و الأقارب من البيضاء و اكادير .و مسؤولون عن  الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي بألمدينة...تضافرت جهود الجميع لاستكمال الإجراءات القانونية رغم أنه يوم الاحد  وفي وقت قياسي .. مما خفف كثيرا من وقع الصدمة، مقارنة مع حالات مماثلة شهدتها سابقا ضاعف فيها تعقيد المساطر الإدارية  آلام و أحزان ذوي الفقيد....
  كـــم كانت لحظة غسل جثمان الفقيد و تكفينه مؤثرة ، شاب في مقتبل العمر ببنية جسمانية ما شاء الله ، سليم من أي مرض ظاهر ممدد على سرير و الى جانبه آخرون ..أين أنت  يا من أعرضت عن ربك مغترا بمالك أو صحتك أو جاهك أو جمالك ..؟ لترى مصيرك و تتأكد أن الموت ليس حكرا على كبار السن و المرضى و الفقراء، إنه قريب مني ومنك   ...فتذكر ....
     حوالي الساعة الواحدة بعد الزوال انطلق موكب الجنازة في اتجاه البلدة ....ليصل حوالي السابعة و صلاة المغرب ، حيث ووري الفقيد الثرى في جو مهيب .....
رافق جثمان الفقيد مسؤولون عن الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي بأكادير  الذين أبوا إلا مرافقة جثمانه إلى مثواه الأخير كما حضر مسؤولو فرع زاكورة ، وجه آخر للإدارة خفف عن الأسرة و  أنساني  أنا شخصيا الصورة  القاتمة للإدارة المغربية التي لطالما كتبت عنها.، .تعزز بعد يوم  بقدوم  المدير المركزي للموارد البشرية و آخرين من الدار البيضاء  و ورززات  لمواساة الأسرة .....أشادوا جميعا بخصال الفقيد و ذكائه منذ لحظة تقدمه للمباراة....
 و أشهدكم أنه إذا كانت زيارة وزير أو موظف سام ، لموظف بسيط أو أسرته في قرية نائية جدا،  قاطعا مئات الكيلومترات  مما يعتبره البعض  شعبوية  فأنا شعبوي شعبوي شعبوي حتى النخاع....
    و إذا كانت العائلة قد  تأثرت بوفاة حسن رحمه الله و تقبله في الشهداء والصالحين ، إذ فقدت فيه شابا من خيرة أبنائها على جميع الأصعدة و كانت تعلق عليه آمالا كثيرة ، وكان للكلمات التي تركها على مذكرته قبل أيام من وفاته و التي يحاسب فيها نفسه و يعقد العزم على المواظبة على الصلوات  في أوقاتها  وقع كبير على نفسي و تضاعف بعد عودتي إلى صفحته على الفايس بوك لأجده قد شارك دعاء يوم 19 ابريل 2013 يؤكد ذلك يقول "  اللهم إني أشتاق لرؤياك و لكني مازلت أعصاك ،فنقني وطهرني قبل أن أعصاك ."و كأني به قد استشعر اقتراب أجله ، فكان لا بد من وقفة للمحاسبة و التوبة رغم أن جميع من عاشروه أكدوا  مواظبته على الصلاة ....
   ما أصعب فراقك يا حسن فقد كنت نعم الشاب خلقا و أدبا و سلوكا و قبل ان تتذوق أسرته طعم ثمرته، لكن ما عساي أقول  وما عساك تقولين أيتها الخالة العزيزة الثكلى غير ما أوصى به رسولنا الكريم : " اللهم أجرني في مصيبتي و أخلفني خيرا منها "، و إنا لله و إنا إليه راجعون ....
      رحل حسن  و لم يكن مريضا و لا عليلا و لا كبيرالسن فهل تعتبر أيها الغني و أنت أيها الشاب القوي الوسيم و أنت يا صاحب المنصب الرفيع ......؟
  رحمك الله و أسكنك فسيح جنانه مع الصديقين والشهداء و حسن أولئك رفيقا.وألهمنا الصبر والسلوان و هدانا للاعتبار بموتك...آمين آمين ...
 وجزى الله خيرا كل من واسى الأسرة و قدم لها الدعم النفسي اللازم من الأهالي و غيرهم و أخص بالدكر أسرة الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي  دون استثناء....

13 التعليقات :

ان لله وان اليه راجعون.. اللهم ارحم الفقيد واسكنه فسيح جناتك وارزق أهله صبرا وسلوانا... البركة فراسكوم استاذ محمد !

السلام عليكم...
إنا لله وإنا إليه راجعون... البقاء لله.
أسأل الله أن يرحم "حسن" ويلحقنا به على خير في جنته ودار مقامته.
لا تدري كم أثرت في نفسي تدوينتك هذه، فهذا الشاب الطائع لربه كم ناجاه أن يغفر له، وأنا وكثير من الناس كم نعصي الله ونغفل عن التوبة والاستغفار وقد غرنا طول الأمل.
أقول هذه الكلمات لنفسي قبل أي أحد آخر:
يا من بدنياه انشغل
وغره طول الأجل
الموت يأتي فجأة
والقبر صندوق العمل.
...

انا لله و انا اليه راجعون
اللهم أسكنه فسيح جنانك
و ألهم أمه و أهله الصبر
نعم أخي فموت أخونا حسن موعظة
*زيادة على ما ذكرت فقد كان الأخ حسن الخاضيري رحمة الله عليه هوالمسوول المالي في تنسيقية الدار البيضاء لائتلاف مغاربة الانتفاضة الفلسطينية...و عرفنا عليه حبه للقضية الفلسطينية***

اللهم يا كريم أكرمه فهو ضيفك
رحمك الله أخي و غفر لك ما تقدم من ذنبك
آميـــــــن

لا أحزنكم الله إخوتي
لقد حزنا جميعا حزنا شديدا لفراقه رحمه الله و اردت أن تكون وفاته عبرة لنا جميعا..
شكرا لك اختي سارة على المعلومة ...
تحياتي

نسأل الله أن يغفر له و يتغمده بواسع رحمته و يرزقه الجنة و يلهم أهله الصبر و السلوان.
حسن آيت شعيب

{الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُواْ إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّـا إِلَيْهِ رَاجِعونَ }البقرة156
وما يسعني الى قول رحمه الله وغفر له وأسكنه فسيح جناته وارزق أهله صبرو سلوان

إنا لله وإنا إليه راجعون... البقاء لله.

اللهم اغفر له وارحمه.وعافيه واعف عنه..وأكرم نزله..ووسع مدخله. واغسله بالماء والثلج والبرد..ونقه من الذنوب والخطايا كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس، وأبدله بدار خير من داره، وأدخله الجنة وأعذه من عذاب القبر و من عذاب النار...
اللـهـم عامله بما أنت أهله ولا تعامله بما هو أهله .
اللـهـم اجزه عن الإحسان إحسانا وعن الإساءة عفواً وغفراناً.
اللـهـم إن كان محسناً فزد في إحسانه، وإن كان مسيئاً فتجاوز عن سيئاته.
اللـهـم آنسْهُ في وحدته وفي وحشته وفي غربته.
اللـهـم أنزله منزلاً مباركا وأنت خير المنزلين .
اللـهـم أنزله منازل الصديقين والشهداء والصالحين وحسن اولئك رفيقا .

سائلين المولى عزوجل أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته وأن يسكنه فسيح جناته وأن يلهم أهله الصبر والسلوان
" وإنا لله وإنا إليه راجعون

إنا لله وإنا إليه راجعون
أتقدم بتعازي الحارة إليك أخي محمد، وإلى جميع أسرة الفقيد، ورحمه الله تعالى، واسكنه فسيح جناته.
كم أعلم مدى تأثرك بهذه المصيبة. طبعا هكذا نكون حين نرى الموت يخطف القربين منا.
لا إله إلا الله محمد رسول الله

عذرا على تأخري، لظروف أنت تعلمها

إنا لله وإنا إليه راجعون..
\
نسأل الله أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته . وأن يوسع مدخله .. وأن يجعل قبره روضة من رياض الجنة ..

أحسن الله عزاءكم .. وألهمكم الصبر والسلوان..



أعتذر عن التأخير صديقي العزيز ..

آميـــــــــــــــــــــــن
لا اراكم الله مكروها ...
فعلا ليس لنا بعد مصيبة الموت غير " إنا لله و إنا إليه راجعون "

تحياتي

ay kelma f 7a9 hassen 9liiila netemana men al allah kif jema3eni bih f al ared yejma3ni bih fel ajannah ya rabe

ay kelma f 7a9 hassen 9liiila netemana men al allah kif jema3eni bih f al ared yejma3ni bih fel ajannah ya rabe

إرسال تعليق

أخي القارىء أختي القارئة تعليقك على الموضوع دعما أو نقدا يشرفنا فلا تتردد في التعليق عليه ...

Follow by Email