الاثنين، 24 نوفمبر، 2014

فيضان نهر درعة : عزلة و خسائر



      عرفت منطقة درعة على غرار مناطق الجنوب الشرقي تساقطات مطرية مهمة نهاية الأسبوع الماضي  استبشر بها الناس خيرا ، غير أن كمية التساقطات المرتفعة التي عرفتها المناطق التي تغذي أوديتها سد المنصور الذهبي (ورززات ، قلعة مكونة...) و غيرها من الوديان والشعاب تسببت في  ارتفاع كبير لمنسوب نهر درعة ، بعد أن تجاوزت  نسبة ملء سد المنصور الذهبي مائة بالمائة ، بشكل تجاوز بكثير منسوبه في أواخر الثمانينات من القرن الماضي ، والذي نتج عنه حينئذ عزل مناطق عدة بالواحة لأسابيع ،  وهو ما يتوقع تكراره هذه السنة إن لم يتم التدخل بشكل عاجل، بعد أن تجاوزت المياه قناطر: تالوين ، مزكيطة ، ايت حموسعيد ، أفرا ...المؤدية إلى جماعتي مزكيطة و أفرا مثلا ،  ... 
فيضان خلف خسائر فادحة يصعب تحديدها قبل أن يتراجع منسوب النهر و خاصة  مساحة الأراضي الزراعية  و عدد الأشجار التي جرفتها المياه ، وكذا عدد  الآبار و آلات ضخ المياه  التي أصابها التلف ، على طول ضفتي نهر درعة  ، ناهيك عن توقف الدراسة في عدد من المؤسسات التعليمية لعدم تمكن الأساتذة من الالتحاق بها ، وتوقف الخدمات الصحية وغيرها
     ورغم أن الاهالي استبشروا خيرا بهذه التساقطات فإن منهم من يحمل مسؤولية جانب من هذا الفيضان المهول لسوء تدبير المسؤولين على سد المنصور الذهبي ، فرغم أن نسبة ملئه كانت مهمة -إذ تجاوزت 50 في المائة حسب بعض المتتبعين- بعد الامطار التي شهدتها المنطقة نهاية شهر شتنبر 2014 ،لم يتم إطلاق السد رغم أن الواحة كانت في حاجة ماسة إليها لتغذية الفرشة المائية التي تراجعت بشكل كبير بلغ ذروته في الصيف الماضي ، وفضلت تخزين المياه ، لذلك سرعان ما امتلأ السد بعد هذه الأمطار الغزيرة، لتترك الواحة في مواجهة طوفان المياه هذا و الذي سيأتي و لاشك على مجهودات الأهالي الذاتية خلال سنوات...
  نرجو أن تتدخل السلطات المختصة لفك العزلة عن المناطق المعزولة في أقرب الآجال ، و ان تتخذ إجراءات لدعم وتعويض الأهالي المتضررين  ....

الاثنين 24 نونبر 2014

بعض صور فيضان نهر درعة عند قنطرة مزكيطة (تكترت)




0 التعليقات :

إرسال تعليق

أخي القارىء أختي القارئة تعليقك على الموضوع دعما أو نقدا يشرفنا فلا تتردد في التعليق عليه ...

Follow by Email