الأربعاء، 2 مارس 2016

دعم الأرامل : الإنجازالذي بخس حقه

الصورة
   في مجتمع هش كمجتمعنا المغربي ، ينزل خبر وفاة رب الأسرة مخلفا ابناء صغارا على أسرته الصغيرة والكبيرة كالصاعقة ، و يمكن أن يصل إلى مستوى الزلزال  بالنسبة للأسر الفقيرة إذ نادرا ما تكون الزوجة عاملة أو تتوفر على مورد تستطيع من خلاله توفير حاجياتها اليومية وقوت ابنائها ..
و تعكس ذلك عبارات المواساة  التي يتلقاها أهل الميت من المعزين  ناهيك عن مطولات الندب في مأثم النساء .... و ما إن تنتهي مراسيم العزاء حتى تجد الأرملة نفسها وجها لوجه أمام الزمن الذي يصير وحشا أمام عينيها ... ففي القرية يلزمها واقع الأسرة الممتدة غالبا أن تبقى مكتوفة الأيدي معتمدة على أب زوجها إن كان على قيد الحياة أو  إخوته  أو ما يجود به أقاربهم  و خاصة في المناسبات الدينية ، أما في المدينة حيث مصاريف الكراء  و كلفة المعيشة مرتفعين  فإضافة إلى ذلك كله تضطر لتشمر عن دراعيها و البحث عن عمل يضمن لها موارد إضافية كالعمل في البيوت...و في كلتا الحالتين تعيش الأرملة حياة صعبة  فتجدها تارة تمد يدها للغير بطريقة مباشرة أو غير مباشرة ، و تارة أخرى تعتمد على ما يجود به عليها الأقارب و المحسنون  ، لتحصل كل شهر على مبلغ متفاوت القيمة و غالبا ما يكون هزيلا بالنظر لارتفاع مستوى المعيشة و  الوضع الاقتصادي لأغلب الأسر الذي يتجاوز حد الكفاف بصعوبة ،  ويبقى القاسم المشترك  بين الحالتين  غالبا  احساس الأرملة و أبنائها الدائم بالحاجة بل و الذل و المهانة  أحيانا..واقع  مؤلم يمكن تلخيصه في معاناة الأرملة و أبنائها من جهة ومعاناة أقاربها و جيرانها من جهة ثانية ....
     لكنه مع إقرار الحكومة للمرسوم رقم 2.14.791 الصادر في 4 دجنبر 2014 القاضي   لدعم الأرمل المقدر ب 350 درهما عن كل ابن متمدرس على ان لا يتجاوز 1050 درهما ، تنفست الأرملة و من كان يمد لها يد المساعدة الصعداء،  كيف لا وهي ستتسلم مرفوعة الرأس نهاية كل شهر مبلغا  بالكاد كانت تجمعه مما تحصل عليه من عملها لساعات يوميا ، و مما تتلقاه من دعم أقاربها أما إن كانت في القرية فلنتصور حالة أرملة ستتسلم مبلغا قد لا تكون يدها قد تسلمته أو نصفه  فقط منذ توفي زوجها على غرار ما نراه عند تسلم النساء لدعم برنامج " تيسير "  ....
   و لنتصور أيضا حالة من كانوا يقتطعون مبلغ مساعدتها من ميزانية أسرهم عن طيب خاطر ، و الحياة النفسية لمن كانوا يتألمون لحالتها و حال أبنائها دون أن تسمح لهم وضعيتهم الاجتماعية بأن يمدوا لها يد المساعدة ، و هم ينظرون حالتها قد تحسنت...
       صحيح أن المبلغ غير كاف بالنظر إلى مستوى المعيشة و يجب العمل على رفعه و تخصيص مبلغ للأرملة التي ليس لديها أبناء متمدرسين و تعيش بلا معيل ، كما يجب تسهيل مسطرة الاستفادة و تقديم الادارة تسهيلات لهن بدل جرجرتهن مدة طويلة ،  لكن المبلغ بالنسبة لهؤلاء و أقاربهن يعني الشيء الكثير و لم يدفعني لكتابة هذه السطور غير الارتسامات العفوية  و عبارات الثناء على بنكيران  التي سمعتها من قريب إحدى الأرامل المستفيدات  كان يتكفل بحصة الأسد من تكاليف معيشتها و أبنائها ، و  كتب لي أن أشهد  جزء من معاناته ذات عيد الأضحى  و لا أظن أن راي الباقين سيكون مخالفا...
     و إذا كان عدد المستفيدات قد تجاوز 37 ألف مستفيدة مع مطلع 2016 و مع كل واحدة منهم ثلاثة كانوا يساعدونها على الأقل ، فإن العدد الحقيقي للمستفيدين من هذا الإجراء أكثر من ذلك الرقم  بكثير بالنسبة لمن  يعيش معاناة الطبقات الهشة يوميا و يحس بنبض الشعب ،  و من الطبيعي أن يكون هذا الدعم غير ذي جدوى  بالنسبة لمن يعتبرون 8000 درهم مجرد  " زوج فرانك " لأن 1050 درهم لن تكون غير1/4 فرنك...

0 التعليقات :

إرسال تعليق

أخي القارىء أختي القارئة تعليقك على الموضوع دعما أو نقدا يشرفنا فلا تتردد في التعليق عليه ...

Follow by Email