الأحد، 19 يونيو 2016

جمعية تنفلا للتنمية والتعاون : إنجازات رغم الإكراهات



مع باحثين من جامعة محمد الخامس في يوم دراسي بتنفلا
   تفاعلا مع مقال لاحد ابناء تنفلا الافاضل حول العمل الجمعوي بتنفلا ، أقدم لكم ورقة موجزة عن جمعية تنفلا للتنمية و التعاون ارجو ان تكون ورقة للنقاش و الإغناء  لاستشراف المستقبل ,,,,

     تأسست جمعية تنفلا للتنمية والتعاون جماعة مزكيطة - زاكورة ـ  بتاريخ 7 أبريل 2000 بمبادرة عدد من أبناء تنفلا في مقدمتهم عبد الرحمن الغازي ، محمد ايت دمنات ، احمد الخضيري ، لحسن الحوات، ايت الحاج ابراهيم ، عبد الله احدو ، على الدمناتي .... و
كان هدفها الاول و الاساس توحيد جهود دواوير تنفلا  للرقي بها في جميع المجالات حيث جاء في قانونها الاساسي :

-         " تهدف الجمعية للمساهمة في تنمية منطقة تنفلا ثقافيا اجتماعيا رياضيا اقتصاديا وتربويا .... و بعث روح التعاون وتمتين أواصر المحبة والتضامن بين سكان المنطقة ."

     لقد كان العمل الجمعوي في المنطقة حينها في مراحله الجنينية ، لهذا  اصطدم هذا الهدف بعقليات عدد من السكان التي تحن الى الماضي و النزعة القبلية ،والتي تنظر اليه كوافد لسحب البساط من المسؤولين القدامى رغم لقاءات التواصل مع عدد منهم ، و كان أول رهان للجمعية هو ايجاد مقر دائم لكنها في نقطة وسط بين الدواوير لم تفلح بعد محاولات عدة ـ فتقرر فتح ثلاث مراكز لأنشطتها في ( اغرم ازكاغ ، ايت القايد المير  ، تلات )  ولم تتمكن  من فتح سوى اثنين بإغرم ازكاغ و تلات ـ وفيما بعد مركزمقر الجمعية المؤقت  (دار بزاوية بونو) ،  بعد عدم توفير اهل ايت القايد المير و تكتر لمقر خاص بهم...
 وأثرت تلك الإكراهات و أخرى أهمها المشكل المادي حيث لم تلتزم الدواوير بالانخراط السنوي بل منهما من لم يؤد واجب الانخراط  ولو مرة واحدة ، على أداء الجمعية ....

يوم دراسي حول مونوغرافية تنفلا 2006
   صحيح إن رصيد الجمعية في مجال المنشأت (البنايات)لا شيء  إذ ولدت في السنة الأخيرة من عمل منظمة : هيلين كلير" في المنطقة و التي لعبت دورا مهما في دعم أنشطة عدد من الجمعيات في المنطقة ، لكن رصيدها في المجال الثقافي و التربوي و التنموي مهم جدا ، من خلال ابرام شراكات مع جمعيات و اتحادات منها : اتحاد وادي درعة  ADEDRA  و اتحاد درعة  UDRAD  ثم النسيج الجمعوي بزاكورة RASTAG    :... و هي عضو في اتحاد درعة في اكدز و اتحاد جمعيات مزكيطة ,,,,

نموذج منتوج مركز اغرم ازكاغ
      و على مدى عشر سنوات  استفادت من برنامج محو الامية أفواج عدة  بمراكز تلات و اغرم ازكاغ و المقر و زاد عدد المستفيدات في كل موسم عن 100 مستفيدة  كل موسم، كما استفاد أزيد من 50 فتاة و فتى لعدة مواسم  من برنامج التربية غير النظامية من جل الدواوي تمكن بعضهم من متابعة دراسته ،و الاهم هنا أن تنفلا استفادت على مستوى العنصر البشري باستفادة مؤطري هذا البرنامج من أبناء تنفلا (بين 2 و 4) من الادماج  بالوظيفة العمومية كأساتذة للتعليم الابتدائي ،و استفاد عدد من النساء  من برنامج ما بعد محو الامية لأكثر من موسمين توجت باستفادة أربعة منهن  من دعم مالي استغل بشكل جماعي (حوالي 50 امرأة) في مشروع نسج الزرابي في مركزين : تلات ، مقر الجمعية ,,, و استفدن من بيع منتوجهن و توقف المشروع للأسف بسبب مشكل التسويق ونقص التواصل بين المستفيدات ,,,,

ثم تمت الاستفادة من دعم آخر استثمر في مشروع تربية النحل لفائدة المستفيدات قبل سنتين ,,,
     إضافة لكل هذا تم تنظيم أنشطة كثيرة ومتنوعة ثقافية ( أمسيات ، عروض ثقافية و تحسيسية ، حفلات تتويج المتفوقين ....) رياضية (دوري كرة القدم ، سباقات ,,,) ، حملات طبية لمحاربة الرمد الحبيبي .، معارض   ... و أنشطة متنوعة أخرى , و تمكنت من توفير تجهيزات متعددة : الكراسي ، الطاولات ، سبورات ، مناسج ....
ضمت عضوية مكتبها عددا من خيرة أبناء تنفلا و ترأس الجمعية بعد تأسيسها الأستاذ عبد رحمان الغازي ، فالاستاذ محمد ايت دمنات  اثر تجديد مكتبها بتاريخ  8 ماي  2005 ، ثم الاستاذ الغازي من جديد في التجديد الاخيرفي 29 ابريل 2011 و للأسف الشديد عرفت أنشطتها شبه توقف ساهمت فيه عوامل كثيرة من بينها ميلاد تجربة جديدة عنوانها جمعيات  على مستوى كل دوار من دواوير تنفلا ,.. مما يجعل التفكير في تحويلها الى اتحاد لجمعيات تنفلا أمرا ملحا في القريب العاجل إن توفرت الارادة لدى شباب تنفلا لتسلم المشعل و تحقيق ما فشل فيه الرعيل الأول ....

0 التعليقات :

إرسال تعليق

أخي القارىء أختي القارئة تعليقك على الموضوع دعما أو نقدا يشرفنا فلا تتردد في التعليق عليه ...

Follow by Email