السبت، 29 ديسمبر 2012

أبطال المغرب سنة 2012 رغم أنف الإعلام الرسمي

     شهدت سنة 2012 التي سنودعها قريبا بروز أسماء شباب مغاربة في مجالات عدة وطنيا ودوليا ، رفعوا خلالها راية الوطن خفاقة ، و أعطوا صورة متميزة عن الشباب المغربي المبدع و المتميز ..إلا أن وسائل الإعلام  المرئية والمسموعة خاصة  التي تصنع  الرأي العام حسب هواها ، اهتمت بفئة معينة برزت في مجال الغناء و قدمتها للمشاهد والمستمع و كأنها حققت نصرا مبينا ، في مقابل غض الطرف عن انجازات نوعية لشباب آخرين ...
   

السبت، 22 ديسمبر 2012

" وَياكُمْ مَنْ الرشْوَة " و ماذا بعد ؟


    في إطار المساعي الرامية للقضاء على ظاهرة الرشوة التي تنخر جسد الاقتصاد المغربي ، و تهدد كيانه المجتمعي ، أطلقت الحكومة المغربية مؤخرا برنامج " وياكم من الرشوة "  للتحسيس  بمخاطرها ، و الرفع من مستوى وعي المغاربة بعواقبها الوخيمة على الراشي والمرتشي  من خلال  وصلات  إشهارية غير مسبوقة عبر وسائل الإعلام الوطنية بكل أنواعها  ، تتضمن مواقف تحاكي جانبا من  الواقع المعيش للمواطنين سواء تعلق الأمر بالرشوة " الصغيرة " والتي يتأثر بها المواطن البسيط مباشرة  ، أو " الكبيرة " التي لا تبدو له ولا يعرف عنها شيئا  . و مع ما لهذا البرنامج من أهمية فإنه يبقى خطوة على الطريق الصحيح يجب أن يكون لها ما بعدها

الأربعاء، 12 ديسمبر 2012

رسالة من فلاح درعي إلى السيد عبد الإله بنكيران


إلى السيد عبد الإله بنكيران رئيس الحكومة المحترم  :
من فلاح درعي بسيط : (لسان حال غالبية فلاحي درعة - زاكورة (
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
   لقد استبشرت خيرا بفوز حزبكم في الانتخابات البرلمانية الأخيرة وبرئاسته للحكومة ، كباقي إخوتي الفلاحين البسطاء بدرعة الذين ضحوا و يضحون بالغالي و النفيس  من أجل البقاء على أرض أجدادهم ، متمنيا ان يتوقف مسلسل تردي وضعيتي الاقتصادية والاجتماعية بسبب ارتفاع الأسعار و أن يُرْفَع عني التهميش و اللامبالاة ، و إذ أبارك جهودكم للإصلاح  بعد عقود من الفساد ، أخبركم  أنني لم اقتنع بمبررات

السبت، 1 ديسمبر 2012

أي مقاربة لمحاربة داء السيدا أو الأيدز ؟


        مع حلول فاتح دجنبر من كل سنة و الذي يصادف اليوم العالمي لمحاربة داء فقدان المناعة المكتسبة " السيدا أو الأيدز " تتزايد تحذيرات المختصين والجمعيات المهتمة من خطورة  اكتساحه العالم ، ما لم تتخذ إجراءات فعلية للوقاية منه ما دام العلاج بعيد المنال إلى حد اليوم ...
    وفي المغرب تشير آخر الإحصائيات لتجاوز عدد المصابين   6500 شخص ، مقابل أزيد من 28000 حامل للفيروس ...و إذا علمنا أن 80 في المائة من حاملي الفيروس لا يعلمون بذلك(1)، و أن 48%   من المصابين نساء  ،و أن 5% من حاملي الفيروس من العاهرات و الشواذ ، حسب إحصاءات وزارة الصحة لهذه السنة أدركنا حجم الخطر المحدق بنا ، و لو افترضنا جدلا أن بين هؤلاء مثلا 1000 عاهرة فقط ،  فإن ذلك  يعني نقل المرض إلى 1000 شخص على الأقل يوميا ، فما بالك إذا كان عددهن  أكثر من ذلك بكثير أو  كان رد فعل المصابات هو الانتقام من شركائهن ، ألا ينذر هذا بكارثة عظمى إن لم نتحرك جميعا كل

Follow by Email