الخميس، 31 أغسطس، 2017

عطلة صيف 2016 10 : زيارة سيدي حرازم و فاس



     بعد حوالي 12 يوما دقت ساعة الرحيل عن مدينة ازرو و كانت الوجهة سيدي حرازم عبر ايفران وايموزار سالكين الطريق الوطنية رقم 8 و هي عموما جيدة ...بلغنا سيدي حرازم و قد ارتفعت درجة الحرارة عما كان عليه الامر بازرو.. كان عارضوا مفاتيح  شقق الكراء أول من صادفناهم... 

سألت احدهم فعرض علي شققا كثيرة، ركب معنا السيارة ، ووجهنا نحو حي يبعد حوالي كيلومترين عن موقع العين..فهمنا من كلامه انه يملك شققا جيدة ونموذجية و و...و ما إن توقفنا عند ساحة تواجد الشقة حتى بدأ ينادي على رجل أخر فهمت بعد ذلك انه صاحب الشقة الحقيقي  - مسكين انا ضحية الثقة - عرض علي ذلك الرجل ثلاث نماذج (100؛150؛200..) لم اكن على استعداد لضياع مزيد من الوقت فاخترت اوسطها ثمنا لقضاء ليلة واحدة 
...  أودعنا امتعتنا الشقة ... و عدنا مباشرة الى عين سيدي حرازم  و لجناه بعد ركن السيارة غير بعيد عن المدخل "عشرة دراهم  " كان المكان مكتظا بالناس بين متجول و من اتخذ له جذع احد الاشجار مجلسا غير بعيد عن الصنابير ، بين جالس يرقب الزوار و بين من يعد وجبة الغداء ، وباعة المأكولات الخفيفة و الالعاب و بعض المنتوجات التقليدية كالسوار و اكواب الفخار...شربنا من مياهه المتميزة الدافئة  ما تيسر  و تجولنا بالفضاءات المجاورة له  حديقة و مسبح خاص...
 

قبل العودة الى الشقة لتناول وحبة الغداء ثم التوجه مباشرة نحو مدينة فاس...
كانت المدينة القديمة وجهتنا الأولى ..الزمنا بركن السيارة بعيدا عن مركز المدينة القديمة الذي يمنع ولوجه على السيارات وركوب الحافلة ب : درهم للفرد ، طبعا هناك مخالفون للقرار ولم نر أي سيارة تجر بعيدا عن المكان ... 
معالم القدم و الاصالة لا تخطئها العين أنى اتجهت ، توجهنا صوب مسجد القرويين وقت صلاة العصر تجولنا بمرافقه كثيرا في انتظار إقامة الصلاة لكنها تأخرت كثيرا...صلينا منفردين و بينما هممنا بالمغادرة سمعنا الاذان ..آه ان لمسجد القرويين توقيتا خاصا ة تذكرت مسجد الكتبية بمراكش ...

يممنا بعده ضريح المولى ادريس الاول لم يطل مقامنا  هناك حيث مشاهد من مغرب القرن  العشرين ... بعد ذلك تجولنا بأزقة و اسواق المدينة القديمة...
لنتوجه صوب مدينة فاس الجديدة...وجهان مختلفان للمدينة ، تجولنا بفضاءات شارع كبير لا اذكر اسمه   بنافوراته و مجسماته الجميلة ... قبل ان نلج  برج فاس حيث المركبات التجارية وفضاءات التسوق ...
 
غادرناه على مضض وقد ارخى الظلام سدوله ، و رغم كثرة الاضواء و عدم المعرفة بشوارع المدينة كانت العودة ولله الحمد سلسة الى سيدي حرازم...لنخلد للراحة لاستئناف الرحلة صباح اليوم الموالي...


 

0 التعليقات :

إرسال تعليق

أخي القارىء أختي القارئة تعليقك على الموضوع دعما أو نقدا يشرفنا فلا تتردد في التعليق عليه ...

Follow by Email