السبت، 9 يونيو 2012

من وحي زيارة مراكش : سلوكات يجب أن تختفي(1)


     سلامة الركاب في خطر
     قبل أن  اتجه إلى  الحمراء في زيارة خاطفة بداية هذا الأسبوع ، كتبت على جداري على الفايسبوك ما يلي :(  فعلا " السفر قطعة من جهنم " .. كلما هم المرء بسفر لمكان بعيد أو قريب إلا وعرفت حالته النفسية تغيرات و تحولات عدة : قلق ، توتر ،..أما إذا علم أنه سيسلك طريقا مغربية فالأمر أدهى و أمر....نسأل الله السلامة أسألكم باسم كل مسافر الدعاء .) ذلك أن ما تطالعنا به وسائل الإعلام يوميا من حوادث سير مميتة مرعب حقا ،انطلقت الحافلة متحدية المرتفعات والمنعرجات ... و كم كانت سعادتي كبيرة حين وصلت مراكش
دون أن تقع عيناي على أي حادثة سير على طول الطريق عكس مرات سابقة ،لكن ما خلفته على الفايسبوك ظل عالقا في ذهني و صرت أخشى أن تكون حافلتنا من تصنع حدث ذلك اليوم ، خاصة وقد رأيت وسمعت السائق يتحدث عبر الهاتف إلى امرأة حديث عاشق أو مقبل على الزواج:  خطيبة أم خليلة أم زوجة  ؟؟؟،  لكليومترات ، واضطر مرات لإيقاف الاتصال بعد تنبيه سائقي السيارات القادمة في الاتجاه المعاكس له بوجود حاجز أمني ... فكرت في الحديث إلى السائق و استنكار هذا السلوك المستهتر بأرواح عشرات الركاب ، لكني  تراجعت في آخر لحظة فقد اشترى صمتي بلباقته وحسن تعامله معي من قبل، و لعلمي أن كلامي لن يجدي نفعا، كيف لا ، و لا أحد من الركاب تجرأ على إشعال سيجارة وسط الحافلة غير السائق نفسه و مرافقه ، ناهيك عن الورقة النقدية من فئة  20 درهما التي لُفَّت  أمامي على شكل بطاقة تعبئة 10 دراهم، دون أن أعرف كيف تخلص منها السائق ومتى ؟؟؟،فإلى من سأشكو قلقي غير الله ؟وتساءلت أين تنزيل إجراءات مدونة السير التي نسمع عنها يوميا في وسائل الإعلام والهادفة للتقليل من حوادث السير (سائقين لكل حافلة ، محدد السرعة ، منع استعمال الهاتف أثناء السياقة و ..و (علما أن الحافلة مرت على أكثر من حاجز أمني...
      حب الفوضى إلى متى ؟
         كثيرا ما نشتكي من غياب التنظيم في الإدارات و في الحافلات إذ لا يتم التنصيص على رقم المقعد في كثير من التذاكر ، مما يتسبب في فوضى و جلبة وصراعات بين الركاب و نلقي اللوم حينئذ على أرباب الحافلات ... و الغريب المضحك أنه من حسن حظي أن حافلة ذلك اليوم والتابعة لشركة وطنية معروفة  تحدد للركاب أرقام مقاعدهم آليا ، و حين ولجت الحافلة وجدت من يجلسون  في غير مقاعدهم. بدعوى أن الحافلة واسعة و المقاعد متشابهة " لَبْلاَيْصْ بْحَالْ بْحَالْ الله إجِيبْ غِيرْ الصَّحة والسلامة " و لأن أصحاب المقاعد الأمامية يتشبثون بمقاعدهم كان لا بد أن نجد أنفسنا أمام نفس المشهد  عند غياب الترقيم ـ فلا يسع المرء إلا أن يحوقل و يسأل الله فرج تغيير أنفسنا...و الشيء نفسه  يحدث في أبواب الإدارات و أمام المكاتب فحين يحضر الترتيب تجد المتأخرين  يحاولون بكل الوسائل الخروج عن الطابور، و حين يغيب تجد الجميع يندد بفوضويتنا و يتهم الموظفين بتعمد ذلك لغرض في أنفسهم...
  اليوم  24  ساعة أم يوما ؟ 
   اضطررت لزيارة قريب لي في المستشفى الجامعي بالمدينة ، حيث ضرب له موعد لتسلم نتيجة كشف جهاز سكانير أجري لوالدته المسنة..قطعت مسافة طويلة لأصل المستشفى مستقيا سيارة أجرة - و تلك قصة أخرى- و عانيت لأجد مصلحة الفحص بالأشعة المتواجدة في الطابق الأرضي ..وجدت قاعة الانتظار غاصة بالأطفال والنساء المنتظرين لتسلم كشوفاتهم أو إجرائها .. الساعة تشير للواحدة زوالا ،مرت أكثر من أربع ساعات على وصوله قادما من زاكورة ، ولم يتسلم بعد الكشف ... زادت حدة مرض المرضى ، ومرض مصطحبيهم من طول الانتظار، و المهانة والإذلال اللذين لا تخطيئهما عين الزائر، الكل يشكو قلة ذات اليد :آه لو كنت أعرف أحدا ؟ آه لو كان لدي نقود لاتجهت للقطاع الخاص ، لأول مرة أقف فعلا على مشكل قلة الموارد البشرية وضعف ترشيدها في مستشفياتنا ، عاملون كثر بأزياء المستشفى المختلفة الأبيض والرمادي والأزرق والأخضر، يدخلون ويخرجون محملين بأوراق و كشوفات ، بعضهم  يصطحب في كل مرة مريضا محظوظا، ممرضتان لا تتوقفان عن الحركة لتلبية طلبات الزائرين دون ما يدعو للشك والريبة ، كثر الغاضبون و المشتكون من التأخير والتمييز و المتوسلون و و ...تساءلت عن قيمة الوقت عندنا كمغاربة أربع ساعات و نيف غير كافية لتسلُّم نتيجة كشف اجري قبل أسبوع أو أكثر .....تذكرت صاحبي الشرطي في مصلحة إعداد بطائق التعريف الوطنية الذي استغرب التماسي تحديد رقم ملفي حتى أتمكن من قضاء مآرب أخرى بالخارج في انتظار وصول دوري ، و رَدعلي بحزم " وَاشْ أنتَ بْغِيتِي تَقْضٍي كُلشٍي فْنْهَارْ وَاحْدْ " ...صدقت سيدي الشرطي قطار التنمية ينتظرنا في عصر أقل ما يوصف به أنه عصر السرعة ، تغيراته المتسارعة تعد  بالثواني و تستخلص فيه الوثائق بنقرة واحدة عبر الانترنت... " لازَرْبَا عَلَى صْلاَحْ ": يوم كامل لدفع الوثائق و آخرلتسلم البطاقة تقطع خلاله أكثر من 200 كلم ، و يوم لإجراء كشف و يوم لتسلم نتيجته ، ويوم لتحصيل عقد أزياد و يوم ل...لا بأس إذن أن نضيف يوما لساعتنا و نحول عد الزمن في إداراتنا المغربية ليصبح اليوم مكونا من 24 يوما...


       ....يتبع
                                                      

13 التعليقات :

انتظروا الجزء الثاني قريبا بإذن الله

هههه 24 يوما في يوم.. أعجبتني..
سأنتظر بقية رحلتك المتعبة أو المراطونية..

في الانتظار

رحلة مرهقة
لكنها ممتعة


تحيتي

التقيـد بالمواعيدِ لدينا مجرد خرافة !
أعاننا الله ~

السلام عليكم..
متابع بشوق..
ملحوظة صغيرة على كلمة "في كف عفريت" فهي تقال من باب التهكم والسخرية عندكم وعندنا أيضا، والحقيقة أن أرواحنا ونفوسنا جميعا بيد الله وحده، وليس للعفاريت دور في ذلك أبدا!!
أرجو أن تتقبل مني نصيحتي، فكم من كلمات نقولها وقد يكون لها حساب عسير عند الله.
تقبل تحياتي..

شكرا لكم على مروركم الطيب إخوتي الكرام:رشيد ،زينة ، ميس ، باها,,,تشرفت
ملاحظة مقبولة على الرأس والعين كما يقال أخي باها...و إن كان القصد هنا هو قوة التهديد للتفريط الواضح للبشر أما الأمر فعلا فبيد الله الواحد...شكرا لك أخي

السلام عليكم

في انتظارالجزء الثاني بكل شوق

كون بخير ^^

ها أنت قد جربت النقل والاستشفاء في مراكش الحمراء :)
أنتظر الجزء الثاني بفارغ الصبر
سلامييي

أهلا بم مغربية أرجو ألا أكون جنيت على مراكش
تحياتي

السلام علكيم استاذى الفاضل

من متابعتى لاصدقائى المدونين المغاربة لاحظت ان هناك طابع وصفات مشتركة فيهم جميعا

( الادب ) الزائد فى الحوار ودائما يحافظون على شعور الغير بشكل ملحوظ والصوت الهادى ( وذلك من متابعة بعض فيديوهات المدونين ايضا ) وذلك الانطباع جعلنى اشعر ان كل المغاربة بهذ الصفات الطيبة
لكن اعتقد ان الادب و الاحترام الزائد عن الحد هذا مايعطى فرصة لبعض المستهترين حتى لو كانوا يتصفون ببعض الصفات الطيبة الاخرى ان يتجاوزوا حدود المفروض والنظام

ليس هناك اى اعتراض بين ان نحافظ على القوانين والالتزام وبين مراعاة الغير لكن نحن فى بلادنا العربية كلهاااااااا دائما نعطى الفرصة لتلك التجاوزات بأدبنا الذى يتعدى المفروض

اتمنى ان نصل ببلادنا العربية لاعلى مستوى من الرقى ونكف عن بعض الاقوال التى تتباهى بالغرب و اليابان والتزامهم و تفوقهم مع ان المفروض ان نكون نحن باسلامنا افضل من الجميع لما تكفل الله به فى تعاليم الاسلام كلها

اتابع مع الاصدقاء مسيرتك واتمنى لك الخير دائما اخى الكريم
تحياتى لك ومعذرة لطول التعليق :)

على الرحب والسعة أختي ليلى متشرف بمتابعتك ،أشكرك على مشاعرك الطيبة تجاه المغاربة
وأتفق معك في أن الأدب و الهدوء يجب أن تكون له حدود ....حتى نضع حدا للتصرفات الطائشة التي تعوق تنمية بلادنا
تحياتي

نشاركك هم انتظار تحقق الوعود، وهم الرجوع
دائما إلى أننا كمواطنين نساهم كثيرا في الوضع
إما بأنانيتنا أو صمتنا.
تحياتي وتقديري

إرسال تعليق

أخي القارىء أختي القارئة تعليقك على الموضوع دعما أو نقدا يشرفنا فلا تتردد في التعليق عليه ...

Follow by Email